Saturday, 28th November, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
محكمة
لم يكن اسم الامين العام للجماعة الاسلامية موجود في قائمة المتهمين بقتل الصحفي سراج الدين في القضية المرفوعة عام 1972 : المحامي عبد الرزاق في ا
Wednesday, 05 June 2013
تتواصل في المحكمة الجنائية الدولية-2 جلسات الاستماع للمرافعة القانونية النهائية لفريق الدفاع على التهم الموجهة إلى الأمين العام للجماعة الاسلامية الشيخ علي احسن محمد مجاهد في القضية المرفوعة ضده بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية أثناء حرب الاستقلال عام 1971
وفي جلسة يوم الاثنين للمحكمة والتي عقدت برئاسة القاضي عبيد الحسن رئيس المحكمة قال المحامي عبد الرزاق رئيس فريق الدفاع في المرافعة إن اسم الأمين العام للجماعة الاسلامية الشيخ علي احسن محمد مجاهد لم  يكن من ضمن قائمة المتهمين الذين وجهت إليهم تهمة التورط في مقتل الصحفي سراج الدين أثناء حرب الاستقلال عام 1971 ،وهذه الدعوى القضائية رُفعت عام 1972 ،وعليه يتم محاكمته الآن ،مضيفا بأن ابن الصحفي المقتول السيد شاهين رضا نور ادلى بشهادته في المحكمة في قضية مقتل والده الصحفي سراج الدين خان ،لكنه لم يتهم الشيخ مجاهد بالتورط في مقتل  والده ،وحتى أنه لم يشر إليه ،وبناء على الدعوى القضائية المرفوعة في قضية مقتله فإن المحكمة حكمت على احد المتهمين واسمه خليل بالسجن المؤبد ،ورغم أن جميع افراد اسرة الصحفي من زوجة وابن وبنت وبقية افراد العائلة كتبوا مقالات وكتب عديدة عن مقتله إلا أنهم لم يتهموا الشيخ علي احسن محمد مجاهد بالتورط في مقتله في كتاباتهم ومقالاتهم،مشيرا إلى أن الزثائق والمستندات التي قدمتها النيابة العامة في هذه القضية تشير إلى أن ثمانية او تسعة اشخاص اقتادوا الصحفي المذكور ،لكن بيانات وشهادات الشهود الاثبات لم تؤكد ولم تؤيد ما جاء في وثائق ومستندات النيابة العامة ،ولم يذكروا فيه اسم الشيخ علي احسن محمد مجاهد ولو لمرة واحدة ،حيث قال الشهود الاثبات في المحكمة بأن ثمانية شباب قاموا بقتل الصحفي سراج الدين دون أن يحددوا هويتهم ،فالسؤال هنا كيف يتم توجيه تهمة القتل ضده مادام الشهود الاثبات لم يذكروا اسمه ؟
واضاف المحامي عبد الرزاق ايضا إن النيابة العامة وجهت تهمة التحكم في عمل ميليشيات البدر ضده، وتهمة التخطيط، لكن جميع هذه التهم من دون ادلة،حيث لا توجد لديها معلومات وحقائق كافية عن كيف كان الشيخ مجاهد يتحكم في عمل ميليشيات البدر ،وفي اي الجرائم الانسانية كان الشيخ متورط فيها ؟ واين هي الادلة الدامغة التي تؤكد قيامه بالتخطيط لارتكاب جريمة ما ؟
واضاف إن هيئة التحقيق والادعاء العام وفي لائحة الاتهام وجهت تهمة التخطيط للجريمة لكن اللائحة لم تتضمن كيف كان الشيخ مجاهد يخطط ، واين اكمل خططه ،ومن هم الذين كانوا معه أثناء التخطيط ،ومن هم الذين قاموا بتنفيذ خططه ،وفوق كل هذا لم تستطع النيابة العامة تقديم أية وثيقة او مستندات تؤكد قيامه بالتخطيط للجريمة ،وحتى الشاهد الثاني والخامس للنيابة العامة لم يتلفظوا بلفظ واحد في المحكمة عند الادلاء بشهادتهم عن قيامه بالتخطيط ،ومن هنا يثبت أن التهم الموجهة إلى الامين العام للجماعة الاسلامية تهم عارية عن الصحة ولا اساس لها