Monday, 18th January, 2021
Choose Language:

آخر الاخبار
محكمة
انتهاء بيان النيابة العامة في جلسة توجيه التهم إلى الشيخ علي احسن محمد مجاهد
Monday, 28 May 2012
لم يستطع محامي الإدعاء العام ان يوجه اي تهمة بالتحديد ضد الأمين العام للجماعة الإسلامية الشيخ علي احسن محمد مجاهد في القضية المزعومة بإرتكابه جرائم ضد الانسانية أثناء حرب الاستقلال في جلسة الاستماع لتوجيه التهمة ضده والذي انعقد في المبتى القديم للمحكمة العليا
وأثناء الجلسة قالت المحكمة للمدعي العام : إنك لم تستطع توجيه اي تهمة واضحة محددة ضد المتهم وقد وجدت تناقضات عديدة بين الحادثة ووقت ومكان حدوث الجريمة
وقال المدعي العام في بيانه: إن زعيم الجماعة الإسلامية علي احسن محمد مجاهد حرض اتباعه من خلال الخطب والتصريحات والبيانات الاعلامية إلى القضاء على المقاتلين من اجل الاستقلال والحرية وحرض على ارتكاب الجريمة حيث أدلى ببيانات وخطابات في الخامس عشر من شهر اغسطس لعام1971 لعدم تقسيم باكستان ،وقد عرض المدعي العام قصاصات من جريدة سنغرام اليومية والصادرة في تاريخ 12 اغسطس لعام 1971 جاء فيه : إن المتهم المذكور في القضية وصف المقاتلين من اجل الاستقلال والحرية بالأوغاد والجواسيس لصالح الهند مشيرا اليهم بالعواقب الوخيمة لهذا العمل الذي يعد جريمة، وحرض الفرق المعادية للاستقلال للهجوم عليهم  فهو بهذا العمل ارتكب جريمة بحسب قانون محكمة الجنايات لعام 1973 مادة رقم (3)تقسيم (2)،وأثناء إدلاء المدعي العام ببيانه هذه سألته المحكمة : من هم الأوغاد المذكورين في المحضر ؟ وحسب بيانك فإن المتهم المذكور لم يكن متورطا في عمل او جريمة ارتكب قبل 15 من اغسطس ؟ فأجابه المدعي العام : بالطبع فإن المتهم هو المسؤول عن كل الجرائم وكان متورطا في معظمها بنفسه وقد وجهنا إليه 32 تهمة محددة في محضر التهم الموجهة إليه ،وكان يقصد بالأوغاد المقاتلين من اجل الاستقلال والحرية
ففي جلسة يوم امس وعلى الرغم من قراءة محضر التهم من قبل المدعي العام إلا أنه لم يستطع الايضاح على اسئلة المحكمة الموجهة  إليه الخاصة بتحديد التهم ضد الأمين العام للجماعة الإسلامية حيث اكتفى فقط بقول إنه حرض على ارتكاب الجريمة فقط .
وسأل القاضي شاهينور اسلام المدعي العام : هل ذكرتم اي تهمة بالتحديد كان الشيخ علي احسن محمد مجاهد متورطا فيها بشكل مباشر رغم  ذكركم للعديد من التهم بالتفصيل في المحضر؟ فأجابه المدعي العام بأن السيد علي احسن محمد مجاهد ارتكب جريمة  بتحريضه لكل الجرائم التي ارتكبت سواء بإعطاء بيانات او خطب فسأله القاضي : لا يوجد هنا ذكر اي حادثة  كان السيد علي احسن محمد مجاهد متورطا فيها بشكل مباشر ورغم هذا هل يمكن ان يكون متهما في القضية؟ فأجابه المدعي العام بنعم
وبعد ذلك حاول المدعي العام ان يثبت تورط الأمين العام للجماعة الإسلامية في جرائم ضد الانسانية عبر عرضه قصاصات من بعض الجرائد لبعض بيانات وخطب الأمين العام للجماعة الإسلامية والتي القاها في عدة اماكن من الدولة حيث قال المدعي العام: إنه وفي اجتماعين للامين العام في مدينة فريدبور بتاريخ 15 سبتمبر وبتاريخ 22 في مدينة كوملا ادلى ببيان لمساندة الجيش الباكستاني وللحفاظ على باكستان الموحدة، ووجه إليه الإدعاء ايضا المشاركة في تأسيس عصابة رازاكار فسأله القاضي: ذكرت عن تأسيس عصابة لكنك لم تفصح شيئا عن نوعية الجرائم التي ارتكبتها هذه العصابة، فأجابه المدعي العام بأن جميع الجرائم التي ارتكبت في مدينة داكا كانت العصابة متورطة فيها 
وقد اتهم الأمين العام للجماعة الإسلامية ايضا بإضرام النار في 300 بيت في منطقة فريدبور لكنه لم يستطع اثبات تورط الأمين العام في إضرام النار بشكل مباشر وقطعي حيث اكتفى بالقول إنه قتل فيه اكثر من 50 شخصا لكن فريق التحقيق ذكر اسماء 21 شخصا فقط في محضر التحقيق
وقد حددت المحكمة يوم الرابع والعشرين من شهر مايو موعدا لسماع بيان هيئة الدفاع