Friday, 28th February, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
الشؤون الحالية
منظمة العفو الدولية تطالب الحكومة البنغلاديشية بعدم تنفيذ حكم الإعدام على أمير الجماعة الإسلامية
Saturday, 07 May 2016
قالت منظمة العفو الدولية في بيان لها إنه يجب على السلطات البنغلاديشية وقف تنفيذ حكم الإعدام الذي من المفترض أن ينفذ في وقت قريب على أمير الجماعة الإسلامية الشيخ مطيع الرحمن نظامي وذلك بعد أن رفضت المحكمة العليا الالتماس الأخير الذي قدمه للمحكمة على الحكم
وقد حُكم على نظامي، وهو أمير الجماعة الإسلامية –أكبر حزب سياسي إسلامي في البلاد- بالاعدام من قبل محكمة الجرائم الدولية (ICT) في بنغلاديش في أكتوبر  2014 لإدانته  بتهمة القتل والاغتصاب والقتل الجماعي للمثقفين والتحريض على الكراهية وإجبار الهندوس على اعتناق الإسلام وغيرها من التهم خلال حرب التحرير والذي أدى إلى انفصال بنجلادش عام 1971.
وقال السيد جيمين كور مدير قسم آسيا في المنظمة التي تتخذ من مدينة لندن البريطانية مقرا لها  \"اننا نشعر بالاستياء العميق؛ ذلك أن المحكمة العليا قد أيدت حكم الإعدام بحق مطيع الرحمن نظامي، مشددا على أن ضحايا الفظائع التي ارتكبت والأحداث المروعة التي شهدتها حرب التحرير 1971 يستحقون العدالة، ولكن عقوبة الإعدام ليست هي الحل،مضيفا بأن انتزاع حياة آخر لن يولد إلا العنف ،ولهذا،نحث السلطات البنغلاديشية على وقف تنفيذ الحكم فورا، لافتا إلى أنه لا بد من فرض حظر على تنفيذ عقوبة الإعدام بهدف إلغائها نهائيا في نهاية المطاف \".
وأشار السيد كور في بيانه إن الحكومة لديها التزامات أخلاقية وقانونية  لضمان المساءلة والشفافية في قضية جرائم الحرب، وأنه أمر إيجابي أن تقوم السلطات البنغلاديشية باتخاذ خطوات في هذا الاتجاه، لكن العديد من المنظمات والهيئات الدولية من بينها منظمة العفو الدولية والأمم المتحدة أثارت العديد من علامات الاستفهام حول عدالة المحاكمات والتي لم تتم تسليط الضوء عليها 
وأردف السيد كور قائلا \"إن ضحايا الفظائع التي ارتكبت خلال الحرب يستحقون إجراءات محاكمة أفضل  من أن تكون معيبة ،وأن الحكم الذي صدر من المحكمة قد تسبب بالفعل في خروج مظاهرات غاضبة في جميع أنحاء بنغلاديش، لهذا،يتعين على كافة الأطراف أن تضمن أن لا تتحول هذه المظاهرات إلى عنف وعلى قوات الأمن أن تكفل الحق في الاحتجاج السلمي وتظهر الاحترام، في حين يتعين على القادة السياسيين المنتمين لمختل التيارات السياسية أن يدعو أنصارهم إلى الامتناع عن انتهاك حقوق الإنسان \".
وتعارض منظمة العفو الدولية عقوبة الإعدام في جميع الحالات دون استثناء بغض النظر عن طبيعة الجريمة، وخصائص الجاني، أو الطريقة التي تستخدمها الدولة لقتل السجين.
وقد حكم على ما لا يقل عن 197 شخصا الإعدام في بنغلاديش في عام 2015، بما في ذلك أربعة أشخاص حكم عليهم بالإعدام من قبل محكمة الجرائم الدولية (ICT). في حين أنها نفذت الحكم في أربعة من قادة الحزب في عام 2015، ثلاثة منهم كانوا بسبب حكم محكمة الجنايات في البلاد.