Thursday, 20th February, 2020
Choose Language:

آخر الاخبار
الشؤون الحالية
هجوم وزيرين على رئيس المحكمة العليا نموذج واضح للتدخل الصارخ للسلطة التنفيذية في عمل السلطة القضائية
Monday, 07 March 2016
انتقد وزيران في حكومة بنغلادش رئيس المحكمة العليا القاضي اس كى سينها للملاحظات القانونية التي ابداها حول عمل فريق الإدعاء العام وإدارتها الفاشلة لقضية عضو المجلس المركزي للجماعة الإسلامية ورجل الأعمال المعروف الأستاذ مير قاسم علي في محكمة جرائم الحرب وهجومه على النيابة العامة محملا إياها مسؤولية تسييسها للقضية بأكملها للحصول على منافع سياسية خلال استماعه للمرافعات والحجج القانونية على الطعن المقدم من الأستاذ مير قاسم علي على حكم الإعدام الصادر بحقه من محكمة جرائم الحرب المحلية.  
وقال النائب العام محبوب عالم للصحفيين بعد انتهاء الجلسة إن قاضي القضاة ابدى بعض الملاحظات القانونية في القضية، معربا عن عدم رضاه وعدم ارتياحه من طريقة عمل فريق الإدعاء العام وتقصيرها في بذل ما يكفي من الجهود لإدارة هذه القضية كما ينبغي، لافتا إلى أن الإدعاء العام وجهاز التحقيق فشل في ابراز مهارتها وكفاءتها المهنية في هذه القضية،مشيرا إلى أن شهود الاثبات الذين ادلو بشهادتهم في هذه القضية تحدثوا لوسائل الإعلام أكثر من مرة، متسائلا النائب العام أليست هذه تلاعب سياسي بالقضية؟ 
وفي الوقت نفسه،حددت المحكمة العليا جلسة الثامن مارس الجاري موعدا للنطق بالحكم النهائي على الطعن المقدم من قاسم علي بعد أن انتهت من الاستماع للمرافعات القانونية لفريق الإدعاء العام والدفاع. 
وكان وزير الغذاء المحامي قمر الإسلام قد اعرب عن استيائه البالغ والعميق من الملاحظات القانونية لرئيس المحكمة العليا القاضي اس كى سنها حول القضية قائلا إن ما يمكن أن تتمخض عنه هذه التصريحات ومدى تأثيرها على نوعية الحكم باتت واضحة في هذه القضية ،مشيرا إلى أن تحميل فريق الإدعاء العام مسؤولية الفشل يعني في نهاية المطاف تحميل الحكومة والدولة مسؤولية الفشل،لافتا إلى أن لهجة قاضي القضاة ورئيس المحكمة العليا كانت وكأنه ينفذ خطط وأجندة الأحزاب السياسية المعارضة واللوبي الدولي المعين من قبلهم لتشويه عملية المحاكمة،فيما هدد وزير شؤون حرب التحرير السيد مزمل حق رئيس المحكمة العليا بالفصل من منصبه إذا لم يتراجع عن تصريحاته !!!!!!!